بحث موضوعه عن أنواع الكتابة في مصر القديمة

img

أنواع الكتابة في مصر القديمة

الهيروغليفية

 سادت في العصور الفرعونية من بدأها عند العصر العتيق و حتى نهاية الدولة الفرعونية بعد الدولة الحديثة ثم بعد ذلك بدأت بالأنقراض ، كانت عادة تكتب من اليمين لليسار أو من اليسار لليمين ، أفقي أو رأسي ، و هى عبارة عن إشارات تشمل ما في الطبيعة من إنسان و حيوان و نبات و ماء و شمس و غيرها من الظواهر الطبيعية، كتب بها المصريين على البرديات و جدران المعابد و الاهرامات و النصوص الدينية جميعها فقد كانت كتابة مقدسة و كان تعلمها صعبا و لذلك متعلمها و الذي كان يسمى كاتب ؛ كان يحظى بمنزلة عالية و رفيعة عند المصريين كما أن متعلمها هذا أيضا بعد أن يكون كاتبا يمكنه ان يرتقي في المناصب حتى يمكن أن يصبح حاكم إقليم أو وزيرا .

كان النظام الأساسي للكتابة في مصر القديمة بالعلامات الهيروغليفية التي بدأت تأخذ شكلها حوالي عام 3000 ق.م وبلغت المستوى المعياري المقبول في وقت مبكر من الأسرة الأولى. وهناك آلاف العلامات التي وصفها قدماء المصريين بأنها “كلمات مقدسة”.

وتأتي كلمة “هيروغليفي” من اللغة اليونانية، وفيها: “هيروس” بمعنى مقدس، “جلوبتين” بمعنى نص مكتوب منقوش؛ حيث ظنها الإغريق تستخدم فقط للنقش على الآثار أو النـُّصب التي شيدت لكي تبقى إلى الأبد.

وكانت الحروف (العلامات) الهيروغليفية تنحت أو ترسم على جدران المعابد والمقابر، وعلى أدوات الدفن، وعلى اللوحات بجميع أنواعها، وعلى قطع الحلي، وعلى الأبواب الوهـمية.

وتـُعنى النصوص الهيروغليفية بكافة الأمور التي يراد لها أن تبقى مكتوبة إلى الأبد؛ وخاصة النصوص الدينية والتاريخية والسياسية والسيَر.

وتمثل كل علامة هيروغليفية شيئا واقعيا له وجود فعلي في الحياة اليومية المصرية القديمة: مثل النباتات وأجزاء الجسد والأشكال الهندسية والطيور. وقد تستخدم تلك العلامات لكتابة الكلمة، أو الشكل (فتسمى إيديوجرام) أو لكي تعطي نطق الكلمة، أو الصوت (فتسمى فونوجرام).

ولم تفقد الهيروغليفية أبدا خصائصها التصويرية، وذهبت ارتباطاتها الفنية الجمالية إلى ما وراء شكل العلامات؛ لكي تشتمل على مجموعات ألفاظ وتوليفات نصوص وصور.

ويمكن أن يقرأ النص الهيروغليفي في اتجاهين مختلفين، إما في أسطر رأسية أو أفقية؛ من اليمين إلى اليسار أو العكس، خاصة عندما يسهم الأخير في تحقيق التماثل مع نص آخر؛ فيُقرأ الاثنان باتجاه المحور الأوسط للنُّصب أو الأثر: كما هو الحال مع الباب الوهـمي للمدعو “إيكا”. ولا تتوفر هذه الخصائص أبدا في الكتابة الهيراطيقية والديموطيقية للنصوص.

وكانت الهيروغليفية المختصرة والجارية (المتصلة) قليلا – تكتب بالحبر، وفي العادة من اليمين إلى اليسار، مثلا: “كتاب أمديوات” و “كتاب الموتى”. وتوجد آخر النصوص التي كتبت بالهيروغليفية بجزيرة فيلا، وترجع إلى القرن الرابع الميلادي.
وقد هجرت الكتابة الهيروغليفية فيما بعد، لأنها اعتبرت جزءا من التراث “الوثني” لمصر؛ وبالتالي غير مناسبة لكتابة النصوص المسيحية.

وأصبحت اللغة المصرية القديمة، بعد القرن الرابع الميلادي، تكتب بالحروف الإغريقية الاستهلالية (الكبيرة)، بالإضافة إلى ستة أحرف مشتقة من العلامات الديموطيقية؛ للتعويض عن القيم الصوتية التي لا وجود لها في اللغة اليونانية.

الهيراطيقية

كانت الكتابة الهيراطيقية نوعا من أساليب الكتابة الجارية (المتصلة) التي تطورت، فيما هو واضح، في نفس الوقت مع الكتابة الهيروغليفية؛ فاستخدم النظامان جنبا إلى جنب.

وجاءت التسمية “هيراطيقي” من كلمة يونانية بمعنى كاهن؛ حيث كانت تستخدم فقط في كتابة النصوص الدينية.

للتحميل :

أنواع الكتابة والادب2

مواضيع متعلقة